ريادة أعمال شركات ناشئة

كيفية جذب الأنظار لمشروعك الناشئ بأقل من 30 ثانية (Pitching)

كُتب بواسطة سُليمان المُغرَبي

من المعروف أن 7 ثوانٍ فقط كفيلة بأن تترك انطباعًا جيدًا كان أم سيئًا لدى الجمهور الذي أمامك، ومن الرائع أن تستثمر تلك الثواني السبع وتُلحقها بثوانٍ قليلة أخرى لتعرض فكرة مشروع ناشئ أو شركتك الخاصة، والتي ستكون كفيلة بحصولك على بعض الداعمين أو المستثمرين.

فيما يلي أهم الخطوات لتحضير حديث قصير، بسيط، ممتع، ومتكامل أو ما يُعرف بـ Pitching لاستخدامه بهدف جذب الأنظار لمشروعك:

  • حدد هدفك من الحديث: على سبيل المثال، هل تريد أن تلقي الضوء على شركتك الناشئة لعملاء محتملين؟ هل لديك فكرة عظيمة لمُنتج ما تريد أن تطرحها على مدير العمل؟
  • أظهر حماسك: لتضع في اعتبارك أن الجُمل التي ستلقيها ينبغي أن تجعلك متحمسًا أولًا، وإن لم تكن كذلك، فمن الأرجح أن جمهورك لن يتحمس أيضًا، ولا تنسى أن تبتسم. قد لا يتذكر الأشخاص كل ما تقوله، لكنهم غالبًا سيذكرون حماسك… وابتسامتك.
  • كن فريدًا: حدد ما يجعل شركتك أو فكرتك فريدين من نوعهما، وخاصة بعد أن بدأت بجذب انتباه الجمهور.
  • تفاعل مع الجمهور: أنت الآن بحاجة إلى التخاطب مع جمهورك، وللقيام بذلك عليك تحضير بعض الأسئلة المفتوحة (الأسئلة التي لا يمكن الإجابة عليها بـ “نعم” أو “لا”) وذلك لإشراكهم في المحادثة.
  • اجمع ما كتبت: بعد أن قمتَ بتحضير ما ذكرناه في الخطوات الأربع السابقة، ضع تلك العبارات معًا، اقرأها بصوتٍ عالٍ، واستخدم ساعة توقيت لحساب الزمن الذي تستغرقه. يُفضّل أن لا يتجاوز طول الحديث 20-30 ثانية، أو ستخاطر بفقدان اهتمام الجمهور، فالحديث الخاص بك يجب أن يكون لاذعًا ومقنعًا، وبالتالي كلما كان أقصر، كان أفضل.
  • التدريب: كأي شيءٍ آخر، الممارسة تولّد الخبرة، وانتبه إلى أن “كيف” تتحدث لا يقل أهمية أبدًا عن “ماذا” تتحدث. راعِ لغة الجسد الخاصة بك وأنت تتكلم، لتكونَ قادرًا على نقل أكبر قدر من المعلومات إلى المستمع. ولتكن على يقين بأن التمرن أمام المرآة سيجعل أداءك أفضل.

عند اتباعك للخطوات السابقة وإضافة نكهتك الخاصة عليها فإنك ستشعر بتلاشي ذلك الحاجز الرهيب الذي تولده المقابلات والمؤتمرات، وستلاحظ التغير الكبير الذي سيطرأ على ثقتك بنفسك والذي سيساعدك على تحقيق أهدافك وأمانيك.

عن الكاتب

سُليمان المُغرَبي

طالب جامعي في علوم الاقتصاد والتسويق، مهتم بتكنولوجيا المعلومات وأمنها، حاصل على شهادة دبلوم تقاني في هندسة الإلكترون.

5 تعليقات

اترك تعليقًا