ثقافة برمجية

ما هي “المُتغيّرات” Variables و”المصفوفات” Arrays

المصفوفات
كُتب بواسطة فراس اللو

في عالم الحواسب والبرمجة تُعتبر البرامج من أهم وسائل الإدخال والإخراج، فمن خلالها يُمكن ادخال بعض البيانات ليقوم الحاسب بمعالجتها ثم اخراجها على شكل معلومات للاستفادة منها.

تخيّل أنك بصدد إنشاء برنامج يأخذ الاسم من المُستخدم ليطبع له عبارة “أهلًا بك يا فُلان” وكلمة فُلان تتغيّر حسب الاسم المُدخل.

قررت بعد ذلك أن أن تطبع عبارة جديدة إلى جانب العبارة السابقة وهي ” أتمنى أن تكون بتمام الصحّة يا فُلان”، لذا أنت بحاجة إلى الحصول على الاسم من جديد، لأن الحاسب لا يفهم منطق عقل الإنسان أو إن صحّ التعبير لا يعمل بنفس المنطق، فأنت بحاجة إلى تزويده بكل شيء ليقوم هو بالبقية.

في الحالة السابقة أنت بحاجة إلى صندوق بسيط لتحفظ به الاسم لاستخدامه داخل أي مكان وفي أي وقت دون الحاجة إلى طلبه في كل مرة من المُستخدم، وفي هذه الحالة يُمكنك الإستفادة من صناديق البرمجة التي تُعرف بـ”المُتغيّرات” Variables.

هذه الصناديق يُمكن أن تحوي مجموعة مُختلفة مثل أنواع القيم، فأنت تحتاج لإخبار الحاسب أن الصندوق هذا سيحوي على قيمة من نوع رقم، حرف، كلمة أو قيمة وحيدة صح أو خطأ.

في مُعظم لغات البرمجة أنت بحاجة إلى تحديد نوع المُتغيّر أثناء إنشاؤه، لكن في لغة مثل بي إتش بي لا يهم النوع، المهم أن تقوم بتعريف مُتغيّر ومُفسّر اللغة يتكفل في البقيّة.

ماذا لو أردت إنشاء صفحة تسجيل حساب جديد، تأخذ أكثر من معلومة من المُستخدم مثل اسمه، تاريخ ميلاده، الدولة، رقم الهاتف وعنوان البريد الإلكتروني؟

في هذه الحالة يُمكنك تعريف مُتغيّر لكل معلومة، لكن تخيّل أنك ترغب بأخذ 50 معلومة من المُستخدم، هل تعتقد أنه من الجيّد تعريف 50 صندوق ؟

ولهذا السبب تم إنشاء “المصفوفات” Arrays، والتي هي عبارة عن علبة كبيرة تحوي بداخلها على صناديق صغيرة، أو بمعنى برمجي المصفوفة هي مجموعة مُتغيّرات.

المصفوفة تتكون من مفاتيح وقيم، فالمفتاح يسمح بالوصول إلى القيمة المطلوبة بكل سهولة، فللوصول إلى عمر المُستخدم، يُمكنك استخدام المفتاح الذي يُشير إلى العمر داخل المصفوفة.

أنت تعلم أن الكتاب الأزرق موجود داخل تلك العلبة الكبيرة، لكن للوصول إليه تحتاج إلى مفتاح يفتح لك الصندوق المُخصص لهذا الكتاب وبالتالي المفتاح سيعمل فقط مع الصندوق الذي يحوي على الكتاب.

بشكل عام لا يوجد سبب يدفعك لاستخدام المصفوفات أو المُتغيّرات، فأنت حر في الطريقة التي ترغب إدارة برنامجك فيها، لكن تذكر دائمًا أن إدارة ذواكر التخزين والمعالجة من الأمور الهامة، لذا استخدم الأداة التي ترغب بها في وقتها المُناسب.

عن الكاتب

فراس اللو

مُبرمج ومُطوّر مواقع مُستقل، مُوسس موقع بديل وعضو فريق التحرير في البوابة العربية للأخبار التقنية.

تعليق واحد

اترك تعليقًا