أمراض ثقافة صحّية

ما هو المرض

كلمة مرض تُعد من أكثر الكلمات ذات التأثير السلبي على نفسية الإنسان، فعند سماع كلمة مرض يخطر إلى الأذهان صورة إنسان ملقى على السرير، لا يستطيع التحرك، وغير قادر على التفاعل مع الناس من حوله، ويشعر باقتراب أجله. ببساطة المرض هو عكس الصحة، ولكن ما هي الصحة؟

الصحة حسب تعريف منظمة الصحة العالمية، هي حالة من اكتمال السلامة بدنيًا وعقليًا واجتماعيًا، لا مجرّد انعدام المرض أو العجز، والصحة النفسية جزء لا يتجزّأ من هذا التعريف. إذًا فالمرض هو ببساطة انعدام أو تدهور الصحة، ويمكن أن يكون المرض جسديًا فيصيب الأعضاء بتلف، أو عقليًا فيؤدي إلى أحد الأمراض العقلية المتنوعة، أو نفسيًا فيظهر الإكتئاب والخوف والكثير غيرهما من الأمراض النفسية.

الأمراض بشكل عام تنتج من عدّة عوامل على أساسها يتم تقسيم الأمراض، ومن هذه العوامل مثلًا الوراثة، العيوب الولادية، التعرض لمواد كيميائية، التعرض لعوامل فيزيائية مثل الإشعاعات والإصابات، الكائنات المجهرية المؤثرة على صحة الإنسان، العوامل الغذائية، وأخيرًا العوامل النفسية.

المرض يؤثر على الإنسان فيظهر عليه أعراض تدل على أن هذا الإنسان مريض وتبين نوع المرض، فمثلًا إنْ أصيب الإنسان بمرض معدي مثل الإنفلونزا، فسيظهر عليه عدّة أعراض مثل الرشح وسيلان الأنف والحمى، وكل هذه الأعراض تدل على أن هذا الشخص مريض وأيضًا تبين أنه مصاب بالإنفلونزا.

جسم الإنسان يجعلنا نقف بذهول نظرًا لدقة تكوينه ونظامه، وأي خلل في هذا التكوين يؤدي إلى المرض، لذلك يجب علينا معرفة كيفية الحفاظ على أجسامنا من الإصابة بالأمراض، وطريقة معرفة ذلك هو التعلم.

عن الكاتب

عبدالملك عبداللطيف

مدير مشروع كيف صحّة، طالب طب سنة خامسة في كلية طب الموصل، لديه خبرة فيما يتعلق بالمجال الصّحي والطّبي، ويحب مشاركتها مع الآخرين.

اترك تعليقًا