أمراض

كيفية الوقاية من حدوث البواسير

البواسير هي عبارة عن أوردة منتفخة وملتهبة في الجزء الأسفل من المستقيم وعند فتحة الشرج. يمكن أن تحدث البواسير نتيجة الإجهاد أثناء حركة الأمعاء، البدانة المفرطة، الحمل، طعام ذو ألياف قليلة، الإسهال أو الإمساك المزمن، وأهمها هو الجلوس لفترات طويلة على المرحاض.

للوقاية من البواسير اتّبع الخطوات التالية:

  • زيادة كمية الألياف في الطعام، وهي موجودة في الفواكه، الخضراوات، والحبوب الكاملة.
  • الإكثار من شرب الماء، ويقدر ذلك بستة إلى ثمانية كؤوس ماء في اليوم الواحد.
  • تجنب الفترات الطويلة من الجلوس، وخاصة في المراحيض لأن هذا يزيد من الضغط على الأوردة.
  • ممارسة الرياضة بشكل مستمر ومنتظم، لتقليل الضغط على الأوردة، ولمنع حصول الإمساك.
  • الذهاب إلى المرحاض مباشرةً في حال الرغبة في إخراج الفضلات، وعدم تأخير هذا الأمر.
  • تجنب العصر الشديد أثناء مرور البراز فهذا يزيد من حصول البواسير.
  • تجنب حمل أغراض ثقيلة الوزن لفترات طويلة.
  • عند المرأة الحامل، النوم على الجانب وليس على الظهر لتقليل الضغط على الأوردة في منظقة الحوض.

يجب زيارة الطبيب في الحالات التالية:

  • عند خروج الدم أثناء حركة الأمعاء، ويمكن ملاحظة كمية قليلة من الدم في المناديل الورقية المستعملة في المرحاض.
  • خروج دم ذو لون داكن مائل إلى الأسود، ووجود تخثرات في الدم الخارج.
  • حدوث حكة قوية مع وجع في منطقة المقعد.
  • انتفاخ حول فتحة الشرج، ووجود نتوئات مؤلمة قريبة منها.
  • حدوث تغيّر كبير في حركة الأمعاء، إما أن يكون إسهال أو إمساك.

تزداد نسبة حصول البواسير مع تقدم العمر، حيث أن سن الخمسين يعد أكثر سن يحصل فيه المرض، ويوجد أنواع متعددة من علاجات البواسير، منها ما هو دوائي ومنها ما هو جراحي، ويجب مراجعة الطبيب المختص وإجراء الفحوصات اللازمة لمعرفة العلاج المناسب لك.

عن الكاتب

عبدالملك عبداللطيف

مدير مشروع كيف صحّة، طالب طب سنة خامسة في كلية طب الموصل، لديه خبرة فيما يتعلق بالمجال الصّحي والطّبي، ويحب مشاركتها مع الآخرين.

2 تعليقان

  • حصلت معي الفترة السابقة الأعراض الثلاثة الأخيرة, لكنها اختفت وحدها بعد أيام عندما غيرت نظامي فيما يتعلق بالألياف والجلوس, فهل يتوجب علي زيارة الطبيب فورا أم عند عودة الأعراض مرة أخرى -إن عادت-؟
    وشكرا جزيلا لكم

    • التغيير في حركة الأمعاء والحكة والانتفاخ في حال زوالهم لا يتوجب زيارة الطبيب، أما في حال خروج الدم فيتوجب مراجعة الطبيب حتى وإن انتهى خروج الدم. وجميع هذه الأعراض إن تكررت فيجب زيارة الطبيب لأخذ العلاج المناسب.

اترك تعليقًا