نصائح صحّية

كيفية الوقاية من حب الشباب

كُتب بواسطة دعاء صادق

يُعتبر حب الشباب من أكثر المشاكل التي تسبب الإزعاج والحرج لصاحبها، وهو مرض جلدي مزمن ينتج عن انسداد أو إلتهاب بصيلة الشعر والغدة الدهنية الملحقة بها.

ينتشر حب الشباب أثناء فترة البلوغ، وتكون نسبة إصابة الذكور به أعلى، ولكن بعد عمر 25 سنة تصاب الإناث أكثر من الذكور. فيما يلي أهم النقاط التي تُساعد على الوقاية من هذه المشكلة:

  • المحافظة على نظافة الوجه، وذلك عن طريق غسله مرتين كل يوم بماء فاتر وباستخدام غسول وجه مناسب لنوع البشرة، حيث تفرك البشرة بلطف وتُغسل جيدًا لإزالة آثار الغسول، وتُنشّف بمنشفة شخصية.
  • قم بترطيب بشرتك بشكل دوري خاصًة إذا كنت ممن يستعمل مراهم أو أدوية حب الشباب، وذلك لأنّها تسبب جفاف البشرة وتقشيرها، فاحرص على أن تبقى بشرتك رطبة وذلك باستخدام مرطبات طُبع عليها كلمة Non-comedogenic، وهذا يعني أن المستحضر لا يسبب حب الشباب.
  • أبقِ وجهك نظيفًا قبل النوم، وذلك بمسح أي مادة من شأنها إغلاق المسامات كالمراهم، كريم الأساس، ومساحيق التجميل بشكل عام.
  • انتبه لما تضعه على شعرك من عطور، زيوت، ومثبتات الشعر، لأنها تؤثر بشكل مباشر على بشرة الجبهة وجانب الوجه، مما يؤدي إلى تهيجها وظهور الحبوب.
  • أبعد يديك عن وجهك، فملامسة الوجنتين والذقن بشكل دائم يؤدي إلى انتقال الجراثيم إلى بشرة الوجه مسببًا بذلك إلتهابات، ما تلبث إلا أن تظهر على شكل حبوب.
  • قاوم رغبتك في ملامسة الحبّات الموجودة، وكفّ عن محاولة إزالتها لأنّك بذلك ترفع نسبة انتقال العدوى إلى مناطق أخرى من البشرة، وتزيد من احتمالية ترك ندبات واضحة مكان الحبّة.
  • استعمل واقي شمسي بمعادل حماية 30 فما فوق، وقم بتطبيقه قبل 20 دقيقة من التعرض للشمس، فالحرارة العالية والأشعة فوق البنفسجية تسهم في تهيّج البشرة واحمرارها.
  • اتّبع نظام صحي متوازن، غني بالفواكه والخضار والحبوب الكاملة، وابتعد عن الوجبات السريعة والدهون المشبعة.
  • أثبتت بعض الدراسات أنّ الصحة النفسية تؤثّر على البشرة، فالأشخاص الأكثر قلقًا أكثر عرضًة لظهور الحبوب، لذلك ننصحك بالاسترخاء والبحث عن أسباب قلقك ومعالجتها.

وأخيرًا عندما تساورك الشكوك حول كميّة الحبوب ونوعها، عليك التوجه إلى طبيب الجلدية، فهو المختص الذي سيقدّم لك الاستشارة المناسبة لوضعك.

المصدر:

WebMD

عن الكاتب

دعاء صادق

طالبة صيدلة سنة ثالثة جامعة دمشق، مهتمة بالقراءة ومتابعة آخر الأخبار الصحية، أطمح للمساهمة في إثراء المحتوى العربي.

5 تعليقات

اترك تعليقًا