ثقافة صحّية

ما هي الدهون الضارة والدهون المفيدة

كُتب بواسطة أحمد حكمت العنزي

يحتوي الطعام على عدة أنواع من الدهون، وتختلف هذه الدهون حسب اختلاف مصدر الطعام، ومن المنتشر بين الناس أن إزالة الدهون من النظام الغذائي اليومي يعتبر أمرًا جيدًا، إلا أنه أمر خاطئ في الحقيقة.

يوجد نوعان من الدهون، الأول هو النوع الضار الذي يجب التقليل منه، والثاني هو النوع المفيد الذي يجب الحصول عليه بنسب صحيحة.

أنواع الدهون الضارة:

  • الدهون المشبعة: ومصدرها اللحوم الحمراء، الدواجن، ومنتجات الألبان كاملة الدسم. هذه الدهون ترفع مستوى الكولسترول والبروتين الدهني منخفض الكثافة، الذي يعتبر ضارًّا للجسم، مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، الأوعية الدموية، والنوع الثاني من السكري.
  • الدهون غير المشبعة: وهي موجودة في بعض أنواع الأطعمة وبكميات قليلة، وتتكون من الهدرجة الجزئية للزيوت النباتية المستخدمة في الطبخ من خلال تسخين هذه الزيوت مرات عديدة. هذه الدهون تزيد من الكولسترول وتقلل البروتينات الدهنية عالية الكثافة، التي تعتبر مفيدة للجسم، وبذلك يزداد خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

أنواع الدهون المفيدة:

  • الدهون الأحادية غير المشبعة: ويوجد هذا النوع من الدهون في مجموعة متنوعة من الأطعمة والزيوت، وتشير الدراسات إلى أن تناول الأطعمة الغنية بالدهون الأحادية غير المشبعة MUFAs يحسّن مستويات الكولسترول في الدم، مما يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب. وتبين البحوث أيضًا أن MUFAs قد تحسّن مستوى الإنسولين، وهذا قد يجعلها مفيدة خصوصًا لمرضى السكري من النوع الثاني.
  • الدهون المتعددة غير المشبعة: وتوجد أيضًا في الأطعمة والزيوت النباتية، وتشير الأدلة إلى أن تناول الأطعمة الغنية بالدهون غير المشبعة PUFAs يحسّن مستويات الكولسترول في الدم، وهذا يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب. وPUFAs قد تساعد أيضًا في خفض خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.
  • أحماض أوميغا 3 الدهنية: والتي تقلل من الإصابة بأمراض الشريان التاجي، كما تحمي من عدم انتظام ضربات القلب، وتساعد على خفض مستوى ضغط الدم.

عندما يحصل الجسم على كمية كافية من الدهون وأنواع جيدة منه فإنه يستعمل هذه الدهون في وظائف متعددة مثل حماية الأعضاء المهمة، العزل الحراري للجسم، توصيل السيالات العصبية، كما أنه يستعملها كمصدر للطاقة أيضًا.

المصدر:

Mayoclinic

عن الكاتب

أحمد حكمت العنزي

طالب طب مرحلة رابعة، أهتم بالدراسات الطبية والتكنولوجيا، إجتماعي، أحب تقديم النصح وإستقباله من ألاخرين.

اترك تعليقًا