ثقافة تقنية

ما هو “إنترنت الأشياء” IoT

كُتب بواسطة سُليمان المُغرَبي

يشير مصطلح “إنترنت الأشياء” Internet of Things أو ما يُعرف اختصارًا بـ IoT؛ والذي استُخدم أول مرّة عام 1999، إلى شبكة متنامية بشكل رهيب من الأشياء المادية المتّصلة بالإنترنت والتي تتميز بوجود عنوان IP مخصّص لها كسائر الأجهزة التقليدية التي نستخدمها في حياتنا اليومية كالحواسب المحمولة والهواتف الذكية والأجهزة اللوحية.

من الممكن أن تتمثّل هذه الأشياء بأجهزة الإنذار المنزلية، أجهزة التحكم بالحرارة، السيارات، أجهزة التلفاز الذكية، آلات البيع الطُرقية والصّرافات، بالإضافة إلى الكثير من الأشياء التي يُتوقّع أن تغزو حياتنا اليومية في الأعوام القليلة القادمة وأهمها تلك التي بات بإمكاننا ارتداؤها كالساعات والنظارات الذكية وكذلك الأحذية الرياضية الذكية.

لربما ستعمل هذه الأشياء على جعل الحياة مُترفة أكثر وستزيد من الكفاءة العامّة للمجتمعات والأشخاص، فسيصبح بالإمكان تشغيل أجهزة التدفئة المركزية في المنزل قبل الوصول إليه عن طريق تطبيقات الإنترنت للحصول على المزيد من الراحة، أو إنشاء تقارير مفصلة عن حركة الأبناء عند ارتدائهم أحذية رياضية ذكية لمعرفة الأماكن التي يقصدونها مع أصدقائهم

لكن يجب الانتباه إلى أن مخاطرها من الممكن أن تكون كارثية، فقد يستطيع أحد المخترقين التحكم بجهاز مراقبة نبضات القلب أثناء عملية جراحية معقدة، أو أن يتمكن أحد الأشخاص من العبث بأنظمة الحرارة والتدفئة في المنازل! حتماً إنه أمر مزعج يجب الانتباه منه. وخير دليلٍ على ذلك، ما قامت به شركة “سامسونج” Samsung من تحذير لمستخدمي أجهزتها بعدم ذكر أي معلومات حسّاسة أمام تلفازها الذكي، لأن أصواتهم تُسجّل وتُنقل إلى طرف ثالث أثناء استخدام ميزة الأوامر الصوتية، وذلك بحسب دليل الاستخدام الخاص بالتلفاز.

ومن الجدير بالذكر أنّه من المتوقّع أن يصل عدد الأشياء المتصلة بالإنترنت IoT إلى 25 مليار في عام 2020 بحسب “جارتنر“.

عن الكاتب

سُليمان المُغرَبي

طالب جامعي في علوم الاقتصاد والتسويق، مهتم بتكنولوجيا المعلومات وأمنها، حاصل على شهادة دبلوم تقاني في هندسة الإلكترون.

7 تعليقات

اترك تعليقًا